زكريا عليه السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default زكريا عليه السلام

مُساهمة من طرف Abdel Mohsen في الجمعة يناير 22, 2010 7:13 am

:: نص الموضوع :


قال الله تعالى:‏
وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِنْ الصَّالِحِينَ (85)‏
نسبه عليه السلام
قيل: هو زكريا بن دان بن مسلم بن صدوق إلى أن يصل نسبه إلى سليمان بن داود الذي ‏يتصل نسبه بيهوذا بن يعقوب، فهو من انبياء بني إسرائيل، وقد ورد في الحديث الشريف انه ‏كان نجارا، ويقال: زكريا بالقصر، ويقال: زكريا بالمد.‏
عدد مرات ذكره في القرءان ‏
ذكر اسم زكريا في القرءان الكريم ثماني مرات، وذكرت قصته مع شىء من التفصيل في ‏سورة ءال عمران وسورة مريم.‏
مقدمة في رسالته عليه السلام
بعث الله تعالى زكريا عليه السلام رسولا على بني إسرائيل، فقام عليه السلام يدعو قومه ‏إلى دين الله الإسلام وعبادة الله وحده ويخوفهم عذابه في وقت اشتد فيه الفسق والفجور ‏وانتشرت فيهم المفاسد والمنكرات، وتسلط فيه على الحكم ملوك فسقة ظلمة جبابرة ‏يعيثون في الأرض فسادًا ويفعلون الموبقات والجرائم ولا يراعون حرمة لنبيهم، وكان هؤلاء ‏الملوك قد تسلطوا على الصالحين والأتقياء والأنبياء حتىسفكوا دماءهم، وكان أعظمهم فتكًا ‏واجرامًا الملك ((هيرودس)) حاكم فلسطين الذي أمر بقتل يحيى بن زكريا إرضاة لرغبة ‏عشيقته كما سيأتي في قصة يحيى بن زكريا عليهما السلام.‏
لقي زكريا عليه السلام من بني إسرائيل وحكامهم وناله من قومه الأذى الكثير، وتوالت ‏الأهوال العظام والشدائد الثقال فصبر عليه السلام الصبر الجميل حتى وهن العظم منه ‏وضعف وخار واشتعل الشيب في رأسه. ‏
وقد كان زكريا قبل أن يكرمه الله بالرسالة ويختاره لإنقاذ بني إسرائيل من الشقاوة والضلال ‏من كبار الصالحين الربانين الذين لهم شركة في خدمة الهيكل، ثم نبأه الله تعالى وجعله ‏رسولا إلى بني إسرائيل، وكان عمران والد مريم إمامهم وسيدهم.‏

يقول المولى عزوجل:‏
كهيعص (1) ذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا (2) إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاءً خَفِيّاً (3) قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ ‏الْعَظْمُ ‏مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْباً وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيّاً (4) {سورة مريم}‏
كفالة زكريا لمريم ام المسيح عليه السلام
كان نبي الله زكريا عليه السلام متزوجا بإشياع أخت مريم وهذ قول الجمهور، وقيل زوج ‏خالتها إشياع والله اعلم.‏
وكانت حنة زوجة عمران من الصالحات العابدات قد كبرت وعجزت ولم تلد ولدا، فينما هي ‏في ظل شجرة إذ ابصرت طائرا يطعم فرخًا له، فاشتهت الولد ودعت الله تعالى أن يهبها ‏ولدًا، ونذرت إن رزقها الله ولدا أن تجعله من سدنة بيت المقدس وخدمه، وحررت ما في ‏بطنها ولم تكن تعلم ما هو، وكان النذر المحرر عندهم هو أن يجعل الولد لله يقوم بخدمة ‏المسجد ولا يبرح منه حتى يبلغ الحلم فإذا بلغ خير، فإن أحب أن يقيم فيه اقام وإن أحب أن ‏يذهب ذهب حيث يشاء. ثم مات عمران زوج حنة وهي حامل بمريم عليها السلام، فلما ‏وضعت حملها إذا هو أنثى، يقول الله تعالى إخبارًا عن أم مريم حنة قالت:‏
وَإِنَّ ‏اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ (36) فَاخْتَلَفَ الأَحْزَابُ مِنْ بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ ‏مَشْهَدِ ‏يَوْمٍ عَظِيمٍ (37) {سورة مريم}‏
‏ قيل: هذا من تمام اعتذارها، ومعناه لا تصلح الأنثى لما يصلح له الذكر من خدمته المسجد ‏والإقامة فيه لما يلحق الأنثى من الحيض والنفاس.‏
وتنافس الأحبار و العلماء على كفالة مريم لأنها كانت بنت إمامهم وسيدهم عمران الذي كان ‏من علماء بني إسرائيل، فقال زكريا عليه السلام وكان نبيهم يومئذ: أنا أحق بها لأن خالتها ‏عندي، وذلك أن الخالةكما ورد في الحديث بمنزلة الام، فأبوا وطلبوا الاقتراع عليها: نطرح ‏أقلامنا في النهر الجار قيل هو نهر الأردن فمن صعد قلمه فوق الماء فهو أحق بها، ففعلوا ‏ذلك فارتفع قلم زكريا عليه السلام فوق الماء ورسبت أقلامهم، فأخذها زكريا عليه السلام ‏وكفلها وضمها إلى خالتها ((أم يحيى)) واسترضع لها حتى كبرت ووضعها في غرفة المسجد ‏لا يرقى غليه إلا بسلم ولا يصعد إليها غيره، وكان يغلق عليها الباب ومعه مفتاح لا يأمن عليه ‏أحدًا.‏


دعاء زكريا ربه وسؤاله الولد
دعاء زكريا عليه السلام ربه كما ذكر في القرءان الكريم:‏
هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ (38) ‏فَنَادَتْهُ الْمَلائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ ‏يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقاً بِكَلِمَةٍ مِنْ اللَّهِ وَسَيِّداً ‏وَحَصُوراً وَنَبِيّاً مِنْ الصَّالِحِينَ (39) قَالَ ‏رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلامٌ وَقَدْ بَلَغَنِي الْكِبَرُ وَامْرَأَتِي عَاقِرٌ قَالَ ‏كَذَلِكَ اللَّهُ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ (40) قَالَ رَبِّ اجْعَلْ لِي آيَةً ‏قَالَ آيَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ إِلاَّ رَمْزاً ‏وَاذْكُرْ رَبَّكَ كَثِيراً وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَارِ (41) {سورة مريم}‏

وفاة نبي الله زكريا عليه السلام
مات زكريا عليه السلام قتلا قتله اليود المجرمون، وقيل في سبب قتله: إنه لما شاع الخبر ‏في بني إسرائيل أن مريم عليها السلام حامل اتهمها بعض الزنادقة بيوسف النجار الذي كان ‏يتعبد معها في المسجد، ولتهمها ءاخرون بزكريا عليه السلام لذلك عزموا على قتله ‏فأمسكوا به ثم نشروه بالمنشار، وقتل عليه السلام ظلمًا بأيدي اليهود المجرمين ومات ‏شهيدًا صلى الله عليه وسلم.‏
avatar
Abdel Mohsen

عدد المساهمات : 500
نقاط : 635
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 03/01/2010
الموقع : في حي الروضه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: زكريا عليه السلام

مُساهمة من طرف ŽỲỖǾỖĐ في الإثنين فبراير 08, 2010 11:25 am

شكرااا
avatar
ŽỲỖǾỖĐ

عدد المساهمات : 500
نقاط : 699
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 31/12/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: زكريا عليه السلام

مُساهمة من طرف Abdel Mohsen في الإثنين فبراير 08, 2010 1:21 pm

العفوو
avatar
Abdel Mohsen

عدد المساهمات : 500
نقاط : 635
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 03/01/2010
الموقع : في حي الروضه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: زكريا عليه السلام

مُساهمة من طرف samo في الإثنين فبراير 08, 2010 11:33 pm

شكرا ياشباب ومرحبا بكم مرة ثانية في المنتدى
avatar
samo
Admin

عدد المساهمات : 196
نقاط : 269
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/12/2009

http://ershad-shafi.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: زكريا عليه السلام

مُساهمة من طرف محمد علي في الثلاثاء فبراير 09, 2010 1:29 am

مرحبا فيك يا استاذ
وشكراااا....
avatar
محمد علي

عدد المساهمات : 207
نقاط : 307
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 07/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى